القائمة الرئيسية

الصفحات


يمكن أن يؤدي تناول كميات كبيرة من الكافيين ، سواء كانت قهوة أو شاي ، إلى زيادة مستويات القلق وعدم الراحة والتأثير على النوم ، مما يجعلك متعبًا.

في ظل نقص الأدوية أو اللقاح لفيروس كورونا المستجد ، لا توجد عودة وشيكة للمدارس أو دور الحضانة أو النوادي أو أي مكان تعليمي أو ترفيهي حيث اعتدنا على استهلاك جزء كبير منه ، طاقتنا اليومية قبل فرض تقييدات كوفيد 19.



أهم ٦ أسباب الخمول

أهم ٦ أسباب الخمول


١- تناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات

يمتص الجسم بسرعة كبيرة الكربوهيدرات المكررة الموجودة في الأرز الأبيض والمعكرونة والخبز والبطاطس والحبوب والبسكويت والكعك ، وهي مواد لها تأثير كبير على الهرمونات وقد تسبب النعاس بعد تناولها.

ويلجأ الناس إلى الكربوهيدرات المكررة لأنها متوفرة باستمرار وسهلة التحضير في وجبات الطعام ، ويوصي الخبراء بتضمين البروتين معهم ، ولا ينبغي أن يكون بروتينًا حيوانيًا ، لذلك من الممكن '' إضافة الحمص إلى صلصة الطماطم المعكرونة


٢- تمرين غير كاف


قد يكون التمرين هو آخر شيء يدور في ذهنك عندما تشعر بالخمول ، لكن الخبراء يشيرون مرارًا وتكرارًا إلى أن التمارين المنتظمة تحارب التعب وتزيد من مستويات الطاقة والطاقة لديك. وستحصل على فائدة إضافية إذا مارست الرياضة ، حتى لو مشيت في منطقة مفتوحة معرضة لأشعة الشمس المباشرة ، لأن جسمك سيستفيد من فيتامين د الضروري لتعزيز طاقة الجسم والصحة العقلية ، بحسب دراسة من جامعة نيوكاسل.

٣- النوم بشكل غير منتظم

عندما يتعطل نمط نومك ، ستواجه صعوبة في الحصول على نوم مريح ونوم حركة العين السريعة العميق بما يكفي للاستيقاظ والشعور بالراحة والنشاط. يمكن أن يؤثر تغيير الروتين على إيقاع الساعة البيولوجية الذي يتحكم في الهرمونات التي تبقيك مستيقظًا طوال اليوم وتنام في الليل ، كما أن التعرض لضوء النهار أقل من المعتاد يمكن أن يؤثر على هذه الدورة ، مما يجعلك تشعر بالتعب. يمكن أن يساعدك تناول الطعام الصحي واتباع روتين للاسترخاء قبل النوم كثيرًا ، ويمكنك ، على سبيل المثال .

تناول كوب من حليب اللافندر الدافئ كل يوم قبل النوم. يشتهر اللافندر بقدراته المذهلة في التخدير والتنويم المغناطيسي ، بالإضافة إلى النوم والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم ، مما يساعد على تحسين نوعية نومك على المدى الطويل.


٤- الشعور بالتوتر والقلق

بسبب الحياة الجديدة التي فرضها علينا فيروس كورونا الجديد ، وجدنا أنفسنا داخل المنازل نلعب العديد من الأدوار ، مثل الأب والأم والمعلم والموظف ، وكلهم يتفاعلون معًا مما يجعلنا نشعر بالتوتر والتوتر ، و قد نشعر بالقلق أيضًا إذا كان لدينا شخص معرض لخطر الإصابة أو يعيش بمفرده في عائلتك. هذه مشاعر طبيعية نشعر بها جميعًا في هذا الوقت الحرج ، ويسبب التوتر والقلق تقلبات مزاجية وتؤثر على مستويات الطاقة ، وباعتماد استراتيجيات الاسترخاء مثل التأمل في التنفس ، فإنك تقلل من الأوقات التي تتعرض فيها لهذه المشاعر السلبية خلال اليوم.

٥- عدم تناول ما يكفي من الطعام

يعني سوء التغذية أن جسمك لن يحصل على الوقود اللازم من الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية الأخرى المهمة لدعم جهاز المناعة ، كما أن تخطي وجبات معينة يمكن أن يغير مستويات السكر في الدم ، مما قد يؤثر أيضًا على نومك.

حاول أن تلتزم بوجبات منتظمة طوال اليوم وتناول وجبة مسائية نشوية تحتوي على الأرز أو المعكرونة أو البطاطس أو الخبز ، والتي يمكن أن تساعدك على النوم بشكل جيد.

٦- عدم شرب كميات كافية من السوائل

من المهم جدًا شرب كميات كافية من السوائل والماء للحفاظ على مستويات الطاقة ، ومن أهم الأعراض التي تدل على حاجة جسمك للماء التعب ، والدوخة ، والصداع ، والإمساك ، مما يجعلنا نشعر بعدم الراحة والانتفاخ والخمول. فكر في شرب ما لا يقل عن 1.5 لتر من السوائل يوميًا ولا تنتظر حتى تشعر بالعطش. تشمل السوائل المفيدة الشاي العشبي وعصير اليقطين.



تعليقات