القائمة الرئيسية

الصفحات

هنالك ظن ف قليل من الثقافات بأن هنالك العدد الكبير من إمتيازات الزعفران للحامل وان أكل الزعفران خلال الحمل يعين في تم منحه المرأة الحامل و الجنين العدد الكبير من المزايا، لهذا فإن الناس ينصحون الإناث الحوامل بتناول الزعفران طوال الحمل سواء من خلال خلطه في اللبن أو عدد محدود من الأغذية الأخرى.

الزعفران هو واحد من أغلى أشكال البهارات في الدنيا، و هي يشبه الخيط بلون أحمر – ذهبي فريد جدا و ينهي إستخراجه من هرة الزعفران. و تشارك الزهرة الواحدة بثلاثة خيوط فحسب من الزعفران، و يستغرق إصدار الرطل الشخص منه ) أصغر من 1/2 كيلوجرام ) منه نحو 14000 خيط منه، لذا فهو يتطلب لمجهود عارم في الحصاد و ذاك العلة في أنه واحد من أغلى البهارات في الدنيا.

و يعد الزعفران نافع بشكل كبير، إذ أنه إضافة إلى إستعماله في الغذاء فإن له العدد الكبير من المزايا الصحية مثل الانتصار على مشاكل الهضم و غيرها من الإمتيازات المتغايرة. مثلما يمكن إستعماله في مستحضرات التحسين إذ يعمل كمهدئ للبشرة و يعين الجلد على إستعادة إضائتها و توهجها بشكل كبير

و يشتمل الزعفران على الكمية الوفيرة من المركبات الغذائية المختلفة مثل البروتينات و الكربوهيدرات و الكالسيوم و الحديد و المغنيسيوم و الفوسفور و البوتاسيوم، ذاك بالإضافة لبعض السيارات الكيميائية و التي لها مواصفات مضادة للأكسدة و مضادة للإلتهابات و مهدئة مثل الصافرانال و الكروسين و غيرها.



                               اهم إمتيازات الزعفران للحامل

اهم إمتيازات الزعفران للحامل

هل أكل الزعفران آمن طوال الحمل ؟


يعد أكل الزعفران آمن على الإطلاقً خلال الحمل شريطة تناوله بمقادير ضئيلة و معتدلة، إذ أن أكل العديد منه قد يسفر عن تقلصات الرحم و ندرة الصفائح الدموية و النزيف و حتى الإجهاض. لهذا يمكن للمرأة الحامل أكل الزعفران طوال الحمل و إلا أن بإعتدال.

لدى تناوله بأحجام ضئيلة، من الممكن أن يوفر الزعفران قليل من الإمتيازات للمرأة الحامل جراء خصائصه الطبية الفريدة، و تشتمل على تلك المزايا ما يلي :

1- يعين الزعفران للحامل على ترقية عملية الهضم

وجدت دراسة أجريت على الزعفران و أصدرت في سنة 2013 أن المواصفات القابضة للزعفران تعين في تعقيم الجهاز الهضمي و تنقيح عملية انسياب الدم و ارتفاع الشهية و مساندة الجهاز الهضمي.

2- يحفاظ الزعفران للحامل على ضغط الدم

يؤكد متخصصون الصحة أن الزعفران يشتمل على قليل من المركبات النافذة مثل الكروسين و الصفرانال، و اللذان يساعدان على السيطرة على ضغط الدم، و ذاك يعاون على قلص ضغط الدم المرتفع طوال الحمل الأمر الذي يخفف من مخاطرة الكدمة بتسمم الحمل.

3- يقليل الزعفران للحامل من الأوجاع و التشنجات المرافقة للحمل

تتمدد العضلات و العظام في بدن المرأة و ذاك لتلائم تقدم الجنين، و ذلك قد يكون سببا في قليل من التقلصات و أوجاع المفاصل و المعدة. و من الممكن أن تعين المواصفات المضادة للتشنجات و التقلصات في الزعفران على تهدئة تلك الأوجاع و التشنجات المؤذية والمقلقة.

4- يساند الزعفران للحامل على الإحساس بالإسترخاء و الغفو

العدد الكبير من السيدات الحوامل تشتكي من الاستحواذ على ما يكفي من السبات طوال مدة الحمل، لذا يمكن التصديق على الزعفران للشعور بالإسترخاء و الغفو بأسلوب جيد، إذ تعين مواصفات الزعفران المهدئة في الانتصار على صعوبة النوم و معاونة الجسد على التراخي و السبات دون إرتباك.

5- يحسن الزعفران للحامل الوضعية المزاجية

تجسد تقلبات الوضعية المزاجية طوال مدة الحمل واحد من أكثر الموضوعات شيوعاً عند السيدات الحوامل، و يعمل الزعفران كمضاد مدهش للإكتئاب و الذي يساندك في تنقيح الوضعية المزاجية المتقلبة طوال تلك المرحلة.

6- يحافظ الزعفران للحامل على صحة الفؤاد

استناداً لبعض الأبحاث التي أجريت على الزعفران، فإن خصائصه المضادة للأكسدة و المضادة للإلتهابات تعين في حماية وحفظ معدلات الكوليسترول في الدم و بذلك حماية وحفظ صحة الشرايين و الأوعية الدموية و الفؤاد.

7- يسهل الزعفران للحامل عملية الإنجاب

أكل الزعفران طوال الإنجاب يترك تأثيره على تقلصات الرحم، و ذلك يعاون في الاستحواذ على إنجاب أكثر سهولة و يقلل من الإحساس بآلام الإنجاب.

متى يمكن لك أكل الزعفران خلال الحمل ؟

يتصور الكمية الوفيرة من متخصصون الصحة أن أكل المرأة الحامل للزعفران من الممكن أن يكون أجود أثناء الثلث الـ2 من الحمل، و يحبذ أن يكون اعتبارا من الشهر الـ5 ( و هو الزمن الذي يبدأ فيه الولد الصغير بالحركة ضِمن الرحم).

و تنضح المرأة الحامل بتناول مقدار ضئيلة من الزعفران كل يومً بحوالي عشرين – ثلاثين ملليجرام ، إذ قد يتسبب أكل العدد الكبير من الزعفران في ظهور عدد محدود من الآثار الجانبية غير المستحبة.

ما هي الآثار الجانبية في الزعفران للحامل

يمكن أن يشكل الزعفران مؤذي بالمرأة الحامل لدى تناوله بأحجام زائدة عن الحد، و تشتمل على الآثار الجانبية للإفراط في تناوله ما يلي

* الإنجاب المبكرة أو الإجهاض : إذ قد يؤدي أكل العدد الكبير من الزعفران إلى ارتفاع درجة سخونة الجسد، و قد يتسبب ذاك في الإنجاب المبكرة أو حتى الإجهاض، لذا من الأمثل الإلتزام بتناول المقدار المحددة منه كل يومً و عدم أكل المزيد.

* عدد محدود من التأثيرات الأخرى : قد يتسبب الزعفران في سحجة عدد محدود من الحريم الحوامل بالنزيف، القيء و الاشمئزاز والتقرف و الإسهال.


تعليقات