القائمة الرئيسية

الصفحات

مزايا صابون البابايا ميزات مدهشة لدى استعماله

مزايا صابون الباببايا للجسد والبشرة ممتازة بشكل كبير تجعلك تراعي الحفاظ على استعماله على نحو مستديم .

 ان البابايا هي فاكهة إستوائية ذات مذاق مدهش تنمو خصوصا في الأنحاء الإستوائية من العالم و يطلق عليها بفاكهة الملائكة. 

و تمتاز البابايا بلون أخضر من الخارج و لون أصفر من الداخل، و لها العدد الكبير من الإمتيازات الصحية للجسد على العموم نتيجة لـ محتواها من المكونات الغذائية الهادفة، و على قمتها فيتامين ” C ” و غيره من المغذيات الهادفة للجسد و الجلد.

 و بالإضافة لمذاقها المدهش، فإنها تستخدم كأحد بضائع التحسين و الإعتناء بالبشرة، إذ يعتمد الكثير من الشخصيات على صابون البابايا لتطوير هيئة خارجية و صحة الجلد، إذ يعاون صابون البابايا على تفتيح لون الجلد و القضاء على الندبات أو البقع الداكنة التي توضح على الجلد.

مزايا صابون البابايا ميزات مدهشة لدى استعماله

مزايا صابون البابايا ميزات مدهشة لدى استعماله

ما هو صابون البابايا

صابون البابايا هو واحد من أشكال الصابون الطبيعي اللطيف و الآمن للإستخدام على أجزاء متباينة من البدن بما في ذاك الوجه.

 و بالرغم من أن قطعة الصابون العادية أو المعتادة تقوم بتنظيف الجسد و تزيل الأوساخ، سوى أنها من الممكن أن تكون قاسية بشكل كبيرً على الجلد و تسبب محو الزيوت الطبيعية من على البشرة.

و يعود الدافع اللازم في هذا إلى إحتواء أغلب أشكال الصابون على مواد تنظيف صناعية و مركبات أخرى تسبب إزاحة النداوة الطبيعية من الجلد. لهذا فإن إستعمال الصابون المعتاد بإنتظام قد يكون سببا في عدد محدود من المضار للبشرة مثل تصاعد عدد محدود من الأمراض الجلدية و التي تتضمن حب الشبيبة، الصدفية، الوردية ، و غيرها من أمراض البشرة الذائعة و التي تتسبب في الحكة و إلتهاب و جفاف الجلد.

و من محاسن الصدف ، فإن صابون البابايا يساندك في حماية وحفظ نداوة و لمعة بشرتك و حماية وحفظ سلامتها، إذ أنه مصنوع من مركبات طبيعية لا كان سببا في أي تلفيات للبشرة، إلا أن أنه و بالإضافة لذا يتضمن على إنزيم ” البابين ” و هو واحد من الإنزيمات الهاضمة المتواجدة في البابايا، و الذي يعمل كذلكً كمضاد ذو بأس للإلتهابات الأمر الذي يجعله نافذ في الكثير من الحالات و الأمراض الجلدية التي تصيب الجلد.

منافع صابون البابايا

تشتمل فاكهة البابايا على العدد الكبير من المغذيات الهادفة و التي مدينة تعز صحة البشرة، إذ أنها غنية بفيتامين ” C ” و هو واحد من مضادات الأكسدة الذي من الممكن أن يخفف من التصبغ غير المنتظم الذي يتجلى على البشرة و يحث عملية إصدار الكولاجين. و بالإضافة لذا يتضمن صابون البابايا على فيتامين ” A ” و هو عنصر غذائي أحدث هام للبشرة، إذ يعين على إصدار خلايا البشرة القريبة العهد و قد يعين ايضاً على تخفيض ظهور البقع الداكنة و الخلل والنقائص و الندبات على الجلد.

و مثلما ذكرنا من قبل ، فإن الصابون المعتاد أو حتى الصابون الخاص للمراعاة بالبشرة الراهن في الصيدليات و أماكن البيع والشراء العارمة لا يعين على ترقية البشرة بشكل كبير، و إلا أن إستعمال صابون البايا الطبيعي قد يساند على تنقيح صحة و نقاء البشرة، و تشتمل على إستخدامات و منافع صابون البابايا للبشرة ما يلي :

1- مزايا صابون البابايا كمقشر طبيعي للبشرة

يمكن لإنزيم البابين الراهن في صابون البابايا أن يعاون على تقشير البشرة و يعطيه هيئة خارجية صحي أكثر. و يعاون التقشير على إلغاء خلايا البشرة الميتة الحاضرة على سطح بشرتك. بينما أنه من الأمثل أن يقوم البشرة بتحديث خلاياه بأسلوب طبيعي، بل التقشير بإستعمال صابون البابايا فى جميع الاوقات من الممكن أن يجعل الجلد أكثر إشراقاً و نعومة، مثلما أنه يعين على توحيد لون الجلد كذلكً.

2- مزايا صابون البابايا في دواء حب الشبيبة

إذا كانت بشرتك معرضة لظهور حب الشبيبة، خسر يعاونك إستعمال صابون البابايا على القضاء على البثور و تخفيض ظهورها و القضاء على الندبات كذلكً.

و بإعتباره إنزيم هاضم للبروتين ، فإن صابون البابايا يساند على إزاحة الكيراتين الفاسد على نحو نافذ.

الكيراتين هو البروتين الأساسي المتواجد على البشرة، و الذي يتسبب تراكمه في تكوين قليل من النتوءات الضئيلة على البشرة. و بالإضافة لهذا، فإن قوة التقشير التي يستمتع بها صابون البابايا تحرم إنغلاق المسام بواسطة خلايا البشرة الميتة و التي من الممكن أن تتسبب في ظهور حب الشبيبة ايضاًًً.

الآثار الجانبية و الإحتياطات 

بالرغم من أن صابون البابايا صابون طبيعي ، سوى أنه من الممكن أن يكون له عدد محدود من الآثار الجانبية للأفراد الذين يتكبدون من حساسية البابايا.

 إمتحن الصابون فوق منطقة ضئيلة من جلدك، و إذا ظهرت أي من إشارات الحساسية مثل التورم ، الحكة أو الإحمرار، فتوقف عن إستعمال الصابون في الحال.

تعليقات